منتديات التاسع 1

علاء & رمضان


    فلسطين

    شاطر

    احمد امين صادق

    عدد المساهمات : 67
    نقاط : 3339
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010

    فلسطين

    مُساهمة  احمد امين صادق في الأحد أبريل 25, 2010 11:19 am

    أحمد الله العظيم حمد المحتاجين، وأصلى على رسوله برجاء المشتاقين، وعلى آله وأصحابه وأحبابه أجمعين.

    قد علمت النجوم والمجرّات الاخرى انّ فلسطين أرض اسلامية احتلّها الكفار منذ عقود

    وقد علم القاصي والداني أنّ الله سبحانه قد فرض على المسلمين في مثل هذه الحالات تجييش الجيوش لتحريرها

    فان كان تحكّم في الجيوش حكام كالذين تعلمون فتنكرون، وجب تغيير هؤلاء الحكام وتسيير الجيوش

    ووجب على افراد الامة الانضمام والمسير مع هذه الجيوش

    هذا هو الحل الاسلامي الجذري لقضايا بلاد المسلمين المحتلة، خاصة وأنّ اهلها لا حول لهم ولا قوة. وكلّ حل، وكلّ أمر، وكلّ قول غير هذا لا يخرج عن كونه ضلالا او تضليلا، وجهلا او تجهيلا

    وما أريد قوله باختصار: لو نجحت شبه الحكومة في الضفة الغربية بدفع رواتب الموظفين او فشلت، ولو نجحت في الاستمرار بالجلوس على مقاعد السلطة ام لا، ولو رفضت الاعتراف فطردت، او اعترفت ففشلت، فان فشلها لا يكون فشلا للحل الاسلامي، ولا علاقة له بالاسلام من قريب او بعيد

    فالحل الاسلامي واضح معروف للمسلمين وحتى للكفار، ولا علاقة له بما يحدث في الضفة او بما حدث في السودان او ايران او نيجيريا او الشيشان

    وعلى صعيد آخر، فان ما حدث في الآونة الاخيرة في ضفة النهر وغزة قد كشف المستور لمن كان أعمى او تعامى: فانّ هذه الدولة التي طالما انتظرها بعض الفلسطينيين، والتي أريقت دماء زكية طاهرة لايجادها، لن تقوى على دفع رواتب معلميها او شرطتها او وزرائها الا باذن الكافر اللدود

    وهي لا تملك الوقود فان قطعته عنها (اسرائيل!) توقفت المصانع والسيارات

    وهي لا تملك الكهرباء فان قطعته عنها (اسرائيل!) توقفت الحياة وانقطعت الاتصالات وحتى اجهزة التلفاز

    وهي لا تملك الحليب ولا القمح ولا الشعير

    هذه الدولة ستكون - لو كانت - جارية يتناوب عليها الاوروبيون والامريكيون وبعض الاعراب، فضلا عن يهود! وهذا هو الوصف الاديب غير المعبر تماما

    فأين هذا اخوة الاسلام مما اراده الله لنا: دولة خلافة تشرق شمسها في بلاد المسلمين، تضم مليارا وأكثر، وتشمل هيبتها وحنانها البشرية جميعها، وتصمت امريكا واوروبا حين يخطب خليفتها، ويرتعد الظلام حين يعبس أميرها

    فأين اصحاب العقول؟ وأين الذين آثروا الله على من سواه؟ هل يحتاج هذا لكثير نظر؟! rabbit rabbit
    avatar
    فتحاوي

    عدد المساهمات : 212
    نقاط : 3446
    تاريخ التسجيل : 19/04/2010

    رد: فلسطين

    مُساهمة  فتحاوي في الإثنين أبريل 26, 2010 2:01 am


    لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكوراخي
    على موضوعك الجميل

    امير الغرام

    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 3158
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    موضوع عن فلسطين

    مُساهمة  امير الغرام في الأربعاء أبريل 28, 2010 1:19 pm

    الأخوة والأخوات الكرام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تتبعت المواضيع على قسم السياحة العربية والعالمية
    ولم أجد موضوعًا يسر البال ولا الخاطر
    عن حبيبتنا وأرضنا المسلوبة فلسطين
    لذلك قررت أن أضع بين أيديكم
    وأيدي القراء في مختلف انحاء العالم
    أكبر محموعة من الصور والمعلومات
    عن فلسطين المحتلة
    وصور تعبر بصدق عن الحياة اليومية
    للأخوة الفلسطينين تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي
    وسوف أبدأ اليوم موضوعي
    وسيكون عن
    موضوع في غاية الأهمية
    وهو توضيح الفرق بين
    مسجد قبة الصخرة والمسجد الأقصى
    حيث أن هناك الكثير ونسبة كبيرة جدًا
    من سكان العالم العربي والإسلامي عند النظر
    لصورة مسجد قبة الصخرة يعتبرونه المسجد الأقصى
    لذلك سأبدأ موضوعي بتوضيح الفرق بين المسجدين
    بعرض أكبر عدد من الصور لمسجد قبة الصخرة
    وسيكون موضوعي الثاني عن المسجد الأقصى
    وصدقوني إن شاء الله سيكون هذا المنتدى
    مرجعًا هامًا للراغبين في الحصول عن صور عن فلسطين المحتلة
    وهذا وعد مني
    والآن تعالوا معي نبدأ موضوعنا الأول
    وطبعًا لحجم الصور الكبير والوضوح العالي لها
    من الممكن ألا تظهر جميعها
    وعلى العموم في حال حدث ذلك ولم تظهر الصور
    ماوس يمين على مكان الصورة ثم
    show picture
    وسوف تظهر إن شاء الله
    والآن إلى الصور والموضوع























    مسجد قبة الصخرة
    لأكثر من الف وثلاثمائة سنة أمتلك المسجد الأقصى
    مكانة مقدسة في العالم الأسلامي كثالث الحرمين و أولى القبلتين .
    هو المكان الذي أسرى الية سيدنا محمد صلى اللة علية و سلم
    ليلة الإسراء و المعراج من الحرم المكي
    وهو المكان الذي أعرج بة منة الى السماء.
    لأكثر من ثلاثة عشر قرن المسجد الأقصى
    كان مركز حجّ للمسلمين من جميع أنحاء العالم.
    و خلال كل تلك السنوات كان مهدّدا من الشعوب الأخرى.





    في سنة 638 أنهى الفتح الأسلامي للقدس
    الألف السنين من الإضطهاد الديني والتعصّب والظلم،
    كان الفتح على يد الخليفة عمر بن الخطاب.
    متشوّقين للتخلّص من سيادت البيزنطيين
    و مدركين لتراثهم المشترك مع العرب،





    بالإضافة إلى سمعة المسلمون بالرحمة والشفقة،
    سلّم سكان المدينة القدس للمسلمين بعد حصار قصير.
    فرضوا فقط شرط واحد:
    وهو أن يتم التفاوض مباشرة مع الخليفة عمر شخصيا.
    عمر دخل القدس مشيا على الأقدام.
    ولم يكن هناك إراقة دماء ولم يكن هناك مذابح.
    أولئك الذين أرادوا البقاء سمح لهم بذلك مع كلّ ممتلكاتهم.
    كان لهم الحماية على حياتهم وأملاكهم وأماكن العبادة الخاصة بهم.
    قام الخليفة عمر بالتفاوض مع صوفرونيوس،
    بطريرك المدينة على شروط الإستسلام.





    الأقصى وقبة الصخرة
    عندما وصل سيدنا عمر و من معة
    لمنطقة الحرم الشريف وجدوه مغطّى بالقمامة.
    ذهب عمر إلى غرب المكان وفرد العباءة و ملأها بالحطام،
    ففعل الذين معه نفس العمل.
    تخلّصوا من كل الأوساج في موقع المسجد الأقصى.





    منطقة الحرم القدسي الشريف، تضمّ أكثر من 35 هكتار
    وتضمّ كذلك الصخرة العظيمة،
    موقع صعود النبي إلى السماء في ليلة الإسراء و المعراج.
    وقد كان المكان القبلة الأول للمسلمين.
    صور من داخل مسجد قبة الصخرة







    بنى مسجد خشبي ضخم يتسع لثلاثة ألف مصلى في هذا الموقع،
    موقع المسجد الأقصى الحالي.
    بعد ذلك بخمسون سنة، قرب نهاية القرن السابع،
    أمرالخليفة عبدالملك بن مروان،
    ببناء واحد من أجمل المساجد في العالم حتى الأن
    فوق الصخرة نفسها و سمى مسجد قبة الصخرة.





    بعد إكمال قبة الصخرة،
    بدأ بتجديد المسجد الأقصى على الموقع الأصلي في الطرف الجنوبي من الحرم.
    المسجد الجديد يتسع لاكثر من 5,000 مصلى.
    أصبح معروفا بالمسجد الأقصى،
    بالرغم من أن كلّ الحرم القدسي يعتبر المسجد الأقصى.





    القرون التالية للدولة الإسلامية كانت ميّزه بالسلام والعدالة والإزدهار.
    أصبح الحرم الشريف مركز عظيم للعلّم،
    جاء العلماء من جميع أنحاء العالم للعبادة في الأقصى
    وللدراسة والتعليم ضمن مدارسة و أروقتة.





    وباختصار شديد
    demo of the rock

    قبة الصخرة هي أحد أهم المعالم الإسلامية في فلسطين،
    أمر ببنائها الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان
    وتم تشييدها بين عامي 66 هـ/685 م و 72 هـ/691 م.
    تقع قبة الصخرة في حرم المسجد الأقصى في مدينة القدس.
    أقيمت القبة على الصخرة
    التي عرج النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    إلى السماوات العلى في ليلة الإسراء والمعراج
    avatar
    כריסטיאנו רונאלדו

    عدد المساهمات : 143
    نقاط : 3479
    تاريخ التسجيل : 20/04/2010
    العمر : 23
    الموقع : خانيونس البلد

    مشكووورين

    مُساهمة  כריסטיאנו רונאלדו في الخميس أبريل 29, 2010 10:21 am


    مشكووورين على المواضيع المهمة
    مشكووورين على المواضيع الجميلة والمجهووود الطيب
    وشكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 4:04 am